خريطة المنهج

ارتأيت بدءاً أن ألخص المنهج في نقاط مختصرة وخطوط عريضة. ولا يخفى ما في هذا من فائدة كبيرة؛ إذ هو يجمع المعلومات التي تبدو واسعة مشتتة في خريطة صغيرة مجتمعة، يمكن رؤيتها بكل - ومن كل - جوانبها، ما يجعل القارئ المتطلع، وصاحب القضية المتمعن يسير وفي ذهنه المسار الموصل إلى الهدف واضح محدد.

فنقول وبالله نستعين:

ركائز المنهج الأساسية

نقصد بـ(الركائز الأساسية) المادة العلمية التي يقوم عليها منهجنا.

وهي ستّ ركائز، مقسمة إلى ثلاثة أقسام:

1. قسم نظري وهو ثلاث ركائز

2. وقسم عملي وهو ركيزتان اثنتان

3. والقسم الأخير وهو ركيزة واحدة

القسم الأول : الركائز النظرية

1. المقاصد أو الأهداف الكبرى لمنهج التغيير الذي نبتغي تحقيقه، وهي أربعة:

أ. سحب المشروعية الدينية من الشيعة صراحة، وتثبيتها لأهل السنة فقط
ب. تحصين الصف الداخلي منهم
جـ. تفجير طاقات السنة (الأمة المسلمة) ضدهم
د. تسنين الشيعة ليس مقصوداً قصداً أولياً

2. المنهج القرآني في الاستدلال الأصولي، ويقوم على الأسس الثلاثة التالية :

أ. المرجعية القرآنية في الأصول
ب. محاكمة الأصول إلى محكم القرآن الكريم
جـ. نقض المنهج الشيعي

3. الموضوعات الأساسية للمنهج، وهي خمسة :

أ. بيان العقيدة الإسلامية الصحيحة
ب. الإعلان بفضح أباطيلهم وخزعبلاتهم بتفاصيلها
جـ. بيان خطر الشيعة وخطر دينهم (التشيع)
د. عرض مخازيهم التاريخية
هـ. تجريدهم من دعوى الانتساب إلى (أهل البيت)

أي.. بهذه الموضوعات، نحقق الأهداف المقصودة، طبقاً للمنهج القرآني.

القسم الثاني: الركائز العملية

1. منهج التغيير الجمعي، والفرق بينه وبين منهج التغيير الفردي

2. الأساليب والمبادئ الربانية في طرح القضية

القسم الثالث

1. نقد المنهج الترضوي

primi sui motori con e-max.it