من نحن ؟
 
أيُّها السائلُ عنا :
مَنْ نكونْ ؟
 
نحنُ جيلٌ قد عزمنا
أن نقولَ الحقّ مهما استنفرَ الباطلُ
أو جَخّى الحَرونْ
 
ورفضْنا
ضحكةَ الشيخِ الغبيةْ
باسطاً ضرعَيهِ
يرغو ..
والسكارى يحلِبونْ
وعليهِ يبصقونْ
 
وتمردْنا جَهاراً
ضدَّ من يبغي بنا شرَّ البليةْ
 
نحنُ جيلٌ قد عرفنا :
ليسَ بينَ الحقِّّ والباطلِ لُقيا
أو حلولٌ وسطيةْ
 
وعرفنا:
( أنَّ دينَ اللهِ سيفٌ
ورجالٌ وقضيةْ )
 
وعرفنا:
أنّ أصلَ الداءِ في أرضِ العراقْ
شيعُ التحريفِ أنصارُ النفاقْ
وحميرٌ بيدِ الفرسِ تُساقْ
ومطايا لجميعِ الغادرينْ
وقناطرْ
كلما أطرقَ حادينا عليها يعبرونْ
وقنادرْ
حسَبَ المقياسِ دوماً يلبسونْ
 
كلُّهمْ خانَ الأمانةْ
وتمادَوا في الخيانةْ
طلبوا الدنيا بتضييعِ الديانةْ
فعليهمْ لعنةُ الأجيالِ
والتاريخِ يجترُّ زمانَةْ
 
نحنُ جيلٌ قد كفرنا
بتراتيلِ الزوايا
وترانيمِ البغايا
والتهاويمِ الخفيةْ
وأساليبِ التُّقيةْ
وخرجنا نزرعُ الأفكارَ والأحلامَ ما بين البريةْ
بوضوحٍ ورَويِّةْ
نحن قومٌ نضعُ العنوانَ في أعلى الهويةْ
 
وبرئنا
من شيوخٍ ودعاةٍ ترضويّةْ
تخدعَ الناسَ بتلميعِ الذقونِ الكسرويةْ
تدّعي أنّ لحاها وطنيةْ
علّموا الأجيالَ تستخذي
وباسم ( الحكمةِ ) الحمقا تهونْ
 
-والقضية ؟
والعناوينُ المُدَمّاةُ الجلية ؟
-في الحقولِ الهامشيةْ
تستميحُ العذرَ من عهرِ القرونْ !
يتمطى غارساً قرنيهِ في (وسط) المتونْ !
 
نحنُ جيلٌ قد نفضنا
آخرَ الآمالِ من هيئةِ وقفِ المسلمينْ
ودعاةٍ خانعينْ
وانطلقنا
في دروبِ السالكينْ
نحوَ ربِّ العالمينْ
 
نحنُ جيلٌ
قد عقدنا العزمَ
إما..
أن نكونْ
أو ، فدعنا ، لا نكونْ
 
فجر يوم السبت
24/6/2006
 
 
افتتاحية الموقع بقلم الشيخ الدكتور طه حامد الدليمي
موقع القادسية
الحمد لله رب العالمين نحمده ونستعينه ونستهديه ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا . من يهد الله فهو المهتد.. ومن يضلل فلن تجد له ولياً مرشدا.
وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له . وأشهد أن محمداً عبده ورسوله. صلى الله وسلم وبارك عليه ، وعلى آله.. أصحابه وأتباعه أجمعين.
وبعد..
فقد أسسنا هذا الموقع والأمل يحدونا أننا سنقول ما لم يقله غيرنا. بمعنى أننا نرجو أن نضيف إليهم شيئاً جديداً، نتكامل به معهم، لنمضي معاً إلى الهدف المنشود.
نبغي – من خلاله – أن نعرض (قضيتنا)، ونبين وجهة نظرنا في كيفية خدمتها بالطريقة الربانية التي توصل إلى الهدف دون لف ودوران. ودون (تقية) باطنية نصم غيرنا بها، ونحن واقعون في حمأتها إلى الأذقان.
القضية
ونظرتنا للقضية أنها قضيتان: زمانية ومكانية. أما الزمانية فعامة تتعلق بالأمة. وأما المكانية فخاصة تتعلق بالوطن. وأن قضية الوطن أولى بالاهتمام، وإن كانت أدنى مرتبة حين ينظر إلى الأمر مطلقاً من كل قيد (وَأُولُوا الأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَى بِبَعْضٍ فِي كِتَابِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ) (الأنفال:75). على أن نعطي لكل قضية استحقاقها دون إفراط ولا تفريط.
إن لكل واقع أو مكان أولوياته التي يختلف بها عن واقع أو مكان آخر وإن اتحدا في الزمان. إن القفز فوق المكان وتجاوزه على أجنحة الزمان حركة في فراغ تجعلنا نستهلك طاقاتنا في أعمال لن تزحزحنا شبراً عن نقطة القفز أو الشروع، مهما بذلنا من جهد وحرقنا من وقود!
إننا في العراق نواجه – ومنذ فجر التاريخ - خطراً هو أكبر الأخطار، بل هو مجمع الشر وأم الخبائث من الشرك والنفاق واستباحة الدماء والأموال والأعراض والطائفية والفرقة والتآمر والكيد والدس والاغتيال الفكري والجسدي والولاء للأجنبي والطعن في الكتاب والسنة والتاريخ والرموز…الخ. وقد استطاع أن يجند لصالحه الملايين.
هذا الخطر هو الشعوبية أو المجوسية المقنعة. إنه التشيع الفارسي أو الغزو الشرقي. فالوقوف بوجه هذا الخطر هو (قضيتنا) الأولى. وهي القضية التي نستطيع توجيه كل الجهود نظريا وعملياً، علماء وعامة، قادة وجماهير باتجاهها، وحشدها من أجل مواجهتها وصولاً إلى حلها وعلاجها.
عرقنة القضية
لكل مكان أو بلد ظروفه وطباعه الخاصة، التي يختلف بها عن أي بلد آخر، حتى لو كان قريباً أو مجاوراً. وهذا الاختلاف يستلزم – بطبيعة الحال – أن يكون العلاج في عناصره وطريقته مختلفاً كثيراً أو قليلاً، حتى وإن تشابه المرض في أصله. وعلى هذا نرى أن الحلول الجاهزة المستوردة تزيد من حدة المرض، وتؤخر شفاءه. لا بد إذن أن تكون لنا (قضيتنا) الخاصة. ووصفتنا الخاصة في علاجها والتعامل معها.
لا تنحروا قضيتنا على أعتاب قضيتكم
على أننا - وإن كنا ندرك أن القضيتين (العامة والخاصة) مترابطتان - لا نرضى أن تنحر قضيتنا الخاصة بأي حجة من الحجج، أو ذريعة من الذرائع. ففلسطين - مثلا- وإن كانت في القلب – لا ينبغي أن تلغي العراق. كما لا ينبغي أن يلغى وطن وتصادر قضية، لحساب وطن، وخدمةً لقضية يريد أهلها أن يخدموها، بأي وسيلة وإن كان فيها نحر لقضايا الآخرين.
 
الصراحة منهجنا
سيكون أسلوبنا في المعالجة مبنياً على التشخيص والطرح المباشر. ونعتقد أنه أسلوب الأنبياء عليهم السلام جميعاً. قال تعالى: (قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَآءُ مِنْكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاءُ أَبَداً حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ إِلا قَوْلَ إِبْرَاهِيمَ لأَبِيهِ لأَسْتَغْفِرَنَّ لَكَ وَمَا أَمْلِكُ لَكَ مِنَ اللَّهِ مِنْ شَيْءٍ رَبَّنَا عَلَيْكَ تَوَكَّلْنَا وَإِلَيْكَ أَنَبْنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ) (الممتحنة:4). فما دام هنا شرك فهناك براءة صريحة، وإعلان بالعداوة والبغضاء أبداً حتى يؤمنوا بالله وحده. (رَبَّنَا عَلَيْكَ تَوَكَّلْنَا وَإِلَيْكَ أَنَبْنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ).
ليس هداية الناس هي المقصد الوحيد من بعثة المرسلين. وبيان الحق وحده ليس هو المطلوب الأوحد من دعوة الداعين. إن من أعظم مقاصد الدين فضح المبطلين، واستبانة سبيل المجرمين. والله تعالى يقول: (وَكَذَلِكَ نُفَصِّلُ الآياتِ وَلِتَسْتَبِينَ سَبِيلُ الْمُجْرِمِينَ) (الأنعام:55) ويقول: (لِيَمِيزَ اللَّهُ الْخَبِيثَ مِنَ الطَّيِّبِ وَيَجْعَلَ الْخَبِيثَ بَعْضَهُ عَلَى بَعْضٍ فَيَرْكُمَهُ جَمِيعاً فَيَجْعَلَهُ فِي جَهَنَّمَ أُولَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ) (الأنفال:37).
نعتقد أننا في حاجة ماسة إلى الرجوع إلى القرآن ومنهجه الصافي. منخلعين من كل المؤثرات والتصورات السابقة. وأقصد بكلامي هذا - أول ما أقصد - العلماء والشيوخ والدعاة، ومن يطلق عليهم وصف (الإسلاميين)؛ فقد يكونون من أحوج الناس إلى هذا، وأبعدهم عنه وهم لا يشعرون! حين اجتالتهم السياسة بعيداً عن السبيل، وأفسد عليهم أمرهم اللهاث وراء ما يسمونه (المصلحة). لكننا قد لا نرى مصلحة الشرع، وإنما شرع المصلحة. كما قد لا نرى سياسة الدين، وإنما دين السياسة، وإسلام الحزب. بدلاً من حزب الإسلام! واقلب تكسب.
القادسية
لهذا نريد لموقع (القادسية) أن يسلك السبيل المستقيم، وينحو منحى خيار السالكين من الأنبياء عليهم السلام وورثتهم من المصلحين. ويتبنى قضية العراق، وكل الدول المشابهة، في مقاومة الزحف الشعوبي الفارسي. وأنه من خلال هذه القضية – لا من دونها – نتعامل مع القضايا جميعاً. وفي جوانحنا عنفوان أجدادنا الأقدمين. يوم أن دخلوا أرض الرافدين بقيادة خال الرسول صلى الله عليه وسلم سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه. فدحروا الفرس المحتلين في معركة (القادسية) التي يتطير من ذكرها العجم والمستعجمون. فنحن نذكرها، ونذكرهم بها إرغاماً لأنوفهم، وإغاظةً لقلوبهم، ونبتغي بذلك الأجر عند الله كما قال سبحانه: (مَا كَانَ لأَهْلِ الْمَدِينَةِ وَمَنْ حَوْلَهُمْ مِنَ الأَعْرَابِ أَنْ يَتَخَلَّفُوا عَنْ رَسُولِ اللَّهِ وَلا يَرْغَبُوا بِأَنْفُسِهِمْ عَنْ نَفْسِهِ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ لا يُصِيبُهُمْ ظَمَأٌ وَلا نَصَبٌ وَلا مَخْمَصَةٌ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلا يَطَأُونَ مَوْطِئاً يُغِيظُ الْكُفَّارَ وَلا يَنَالُونَ مِنْ عَدُوٍّ نَيْلاً إِلا كُتِبَ لَهُمْ بِهِ عَمَلٌ صَالِحٌ إِنَّ اللَّهَ لا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ) (التوبة:120). وأن التاريخ يعيد نفسه، فليعلم الجميع أننا على الدرب سائرون. وأن (القادسية) ليست تاريخاً وحسب، إنما هي تاريخ وجغرافيا ووطنية ودين.
الشيخ الدكتور طه حامد الدليمي
السبت
14-6-2006
primi sui motori con e-max.it